قريبملفات الارتباط وسياسة الخصوصية

هذا الموقع يستعمل ملفات الارتباط . لمعرفة المزيد حول استخدامنا لملفات تعريف الارتباط اضغط هنا. لإزالة هذه الرسالة والموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط على هذا الموقع اضغط على "X"

المؤسس
ولد في أنقرة عام 1901 ودرس في مدرسة أنقرة الثانوية. بدأ حياته كرجل أعمال عام 1917.

في عام 1926، تولى إدارة شركة والده وسجلها باسم "كوج زادي أحمد وهبي" مع غرفة أنقرة التجارية. وبينما كان يتعامل في التجارة من ناحية، أصبح من ناحية أخرى ممثلا للشركات الأجنبية في تركيا مثل فورد وستاندرد أويل فقام بذلك بتوسيع أعماله. وفي وقت لاحق، دخل في مجال الأعمال التعاقدية.

في عام 1938 اتخذ أول خطوة نحو التنظيم المؤسسي وأسس شركة كوج تيكارت إيه إس في اسطنبول.

بعد أن قام بإقناع شركة جنرال إليكتريك في عام 1948 بإنشاء مصنع مصابيح كهربائية في تركيا، دخل معها في مشروع مشترك وبدأ المصنع انتاجه في عام 1952. وبما أن كوج كان ينظر إلى الأعمال الخيرية باعتبارها مسؤولية اجتماعية، فقد بدأ محاولاته في المجال الاجتماعي من خلال مؤسسات مثل سكن طلاب وهبي كوج (1946)، وبنك عيون وهبي كوج في جامعة أنقرة، كلية الطب (1963)، ومعهد القلب في جامعة اسطنبول، كلية الطب (1964)، والمؤسسة التعليمية التركية (1967)، وسكن طلاب وهبي كوج بجامعة الشرق الأوسط التقنية (1968).

اتخذ كوج خطوات هامة للغاية في مجال الصناعة خلال الخمسينيات وقام باستثمارات في الصناعة المحلية كان من شأنها أن تحل محل السلع المستوردة. وقام بتحقيق التصنيع المحلي لكثير من السلع مثل السيارات، والسلع المعمرة، والمشعات، والأجهزة الإلكترونية، والمنسوجات، والثقاب، الخ.

في عام 1955، أسس كوج شركة أرسيليك، وهي أكبر شركة صناعية خاصة في تركيا، وشركة تورك دمير دوكوم التي أسسها عام 1954. كما بدأت شركة أوتوسان، وهي أول مؤسسة تركية خاصة بصناعة السيارات، إنتاجها عام 1959، وفي عام 1962، تم تأسيس آي جاس. كما قام كوج بإنشاء المزيد من الشركات والصناعات بعد ذلك.

وبينما كان عدد المنشآت الصناعية يتزايد تدريجيا، قام وهبي كوج الذي كان لديه اعتقاد بأن شركات القطاع الخاص لا يمكنها الصمود إلا من خلال التنظيم المؤسسي، بتأسيس شركة كوج القابضة في عام 1963، وهي أول شركة قابضة في تركيا، لتوجيه شركات القطاع الخاص تلك نحو مركز واحد وتخصيص أفضل المصادر لها. وبعد تأسيس شركة كوج القابضة، تم تأسيس شركات جديدة واحدة تلو الأخرى. وتم إطلاق سيارة أناضول، و هي أول سيارة محلية تقوم تركيا بصنعها، في السوق في عام 1966.

وحيث أن وهبي كوج كان يهدف إلى القيام باستثمارات في قطاع الزراعة فقد قام بدراسة الفرص المتاحة في هذا القطاع لفترة طويلة. وفي عام 1967 أسس مصنع معجون الطماطم تات، وهي شركة رائدة وجهت الإمكانات الزراعية لتركيا نحو الاستيراد من خلال نموذج المزارع بالعقود.

تم في عام 1968 اتخاذ خطوة تعد من أكبر الخطوات التي اتخذت في صناعة السيارات التركية، وهي تأسيس شركتي فيات وتوفاس عام 1971، وبدأت توفاس في إنتاج السيارات ذات العلامة التجارية مراد والتي تحمل اسم السلطان مراد.

وبعد أن أدرك وهبي كوج أهمية التصدير للاقتصاد الوطني في وقت مبكر جدا، قام بتأسيس شركة رام وهي أول شركة لتصدير الأسهم في تركيا عام 1970.

ركز وهبي كوج اهتمامه على الخدمات الاجتماعية وأنشطة المؤسسات بينما قام بتسليم الأعمال التي كان ينوي القيام بها لمديرين محترفين من خلال الشركة القابضة.

ولما أدت أحد الرحلات التي قام بها كوج إلى الخارج في عام 1967إلى منحه الإلهام، قام بإنشاء المؤسسة التعليمية التركية الرائدة من أجل توجيه التبرعات نحو التعليم.

في عام 1969، أنشأ كوج مؤسسة وهبي كوج ليكون فاعلا في مجالات التعليم والصحة والثقافة. وحققت هذه المؤسسة العديد من المشاريع الثقافية والصحية والتعليمية.

في عام 1976، تم التبرع بمكتبة أتاتورك الواقعة في منطقة تقسيم إلى بلدية اسطنبول.

في عام 1980، تم افتتاح متحف سادبيرك هانم ، وهو أول متحف خاص في تركيا ذو أهمية يخلد ذكرى السيدة سادبيرك، زوجة كوج المتوفاة.

في عام 1987، أنشأت مؤسسة وهبي كوج مدرسة كوج الثانوية التي يتم التدريس فيها باللغة الإنجليزية، وفي عام 1993 تم إنشاء جامعة كوج.

في عام 1984، تقاعد وهبي كوج وركز على الأنشطة الاجتماعية.

وإدراكا منه لأهمية قضية صحة السكان والأسرة في تركيا، قام وهبي كوج بإنشاء المؤسسة التركية لصحة وتنظيم الأسرة عام 1985 والتي اضطلع برئاستها حتى وفاته.

في عام 1987، أعلنت غرفة التجارة الدولية وهبي كوج رجل أعمال العام. وقام رئيس وزراء الهند السيد راجيف غاندي شخصيا بتقديم الجائزة للسيد كوج في الحفل الذي أقيم في نيودلهي.

في عام 1994، منحت منظمة الأمم المتحدة جائزة للمؤسسة التركية لصحة وتنظيم الأسرة ولرئيسها كمكافأة على أعمالهم الناجحة. في عام 1973، منح الأمين العام للأمم المتحدة آنذاك بطرس غالي الجائزة العالمية لتنظيم الأسرة لوهبي كوج .

ومن بين مساعي وهبي كوج الكثيرة كان كتابة كتاب ينقل تجربته إلى الأجيال القادمة. وله كتابين هما "قصة حياتي" تم نشره عام 1973، و "ذكرياتي، ورؤيتي، ونصائحي" تم نشره عام 1987. وقد ترجم كل منهما إلى الإنكليزية.

ولقد وصف كوج دستوره الشخصي في "الأهداف والمبادئ"، وهي وثيقة نشرها من أجل استفادة شركاته، على النحو التالي:

"إن قانوني الدستوري هو كالآتي: أنا أصبح موجودا حين تكون بلدي موجودة. نحن موجودون جميعا إذا وُجدت الديمقراطية ويجب أن نبذل قصارى جهدنا لتعزيز اقتصاد بلدنا، وبزيادة قوة اقتصادنا سوف تزيد مكانة الديمقراطية وستزيد مصداقيتنا في العالم".

عاش وهبي كوج 95 عاما كاملة أقام خلالها شراكات صناعية وتجارية ودولية، وأنشأ خلالها المؤسسات، وقام بتقديم الخدمات الاجتماعية والتعليم.

أسس حوالي 100 شركة، وحقق إجمالي مبيعات وصل قدره إلى 7،3 كوادريليون ليرة تركية في المبيعات المجمعة لعام 2000، وقام بتوظيف حوالي 46،000 موظف مباشر، وأنشأ مؤسسة صدرت حوالي 1 مليار دولار في 75 سنة.

وهو رجل أعمال يعد نموذجا يحتذى به في مجالات التصنيع، والتنظيم المؤسسي والإدارة المحترفة، وتمثل هذا في القطاع الخاص وكذلك في مجالات التعليم والصحة والخدمات الاجتماعية من خلال المؤسسات.

لمزيد من المعلومات يرجى الرجوع إلى www.vehbikoc.gen.tr